المواد
cover-40

السيرة النبوية

(عبد الله) والد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم

أمه فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة، وكان عبد الله أحسن أولاد عبد المطلب، وأعفهم وأحبهم إليه، وهو الذبيح، وذلك أن عبد المطلب لما تم أبناؤه عشرة، وعرف أنهم يمنعونه أخبرهم بنذره فأطاعوه، فكتب أسماءهم في القداح، وأعطاهم قيم هبل، فضرب القداح فخرج القدح على عبد الله، فأخذه عبد المطلب، وأخذ الشفرة، ثم أقبل به إلى الكعبة ليذبحه، فمنعته قريش ولا سيما أخواله من بني مخزوم وأخوه أبو طالب، فقال عبد المطلب: فكيف أصنع بنذري فأشاروا عليه أن يأتي عرافة فيستأمرها، فأتاها، فأمرت أن يضرب القداح على عبد الله وعلى عشر من الإبل، فإن خرجت على عبد الله يزيد عشرا من الإبل حتى يرضي ربه، فإن خرجت على الإبل نحرها، فرجع وأقرع بين عبد الله وبين عشر من الإبل فوقعت القرعة على عبد الله فلم يزل يزيد من الإبل عشرا عشرا ولا تقع القرعة إلا عليه إلى أن بلغت الإبل مائة فوقعت القرعة عليها، فنحرت عنه، ثم تركها عبد المطلب لا يرد عنها إنسانا ولا سبعا، وكانت الدية في قريش وفي العرب عشرا من الإبل، فجرت بعد هذه الوقعة مائة من الإبل، وأقرها الإسلام، وروي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «أنا ابن الذبيحين» يعني إسماعيل، وأباه عبد الله .
cover-39

السيرة النبوية

أعمام النبي صلى الله عليه وآله وسلم

كان لعبد المطلب (جد النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ) عشرة بنين، وهم:  1- الحارث  2- الزبير  3- أبو طالب 4- عبد الله
cover-38

السيرة النبوية

واقعة الفيل وولادة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم

كان  أبرهة الصباح الحبشي، النائب العام عن النجاشي على اليمن، لما رأى العرب يحجون الكعبة بنى كنيسة كبيرة بصنعاء، وأراد أن يصرف حج العرب إليها، وسمع بذلك رجل من بني كنانة، فدخلها ليلا فلطخ قبلتها بالعذرة. 
cover-37

السيرة النبوية

جد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبئر زمزم

رأى عبد المطلب - جدّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم - في المنام أمرا بحفر زمزم ووصف له موضعها، فقام يحفر، فوجد فيه الأشياء التي دفنها الجراهمة حين لجأوا إلى الجلاء، أي السيوف والدروع والغزالين من الذهب، فضرب الأسياف بابا للكعبة، وضرب في الباب الغزالين، وأقام سقاية زمزم للحجاج.
cover-36

السيرة النبوية

هاشم بن عبد مناف الجد الأكبر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

من حديثه أنه خرج إلى الشام تاجرا، فلما قدم المدينة تزوج سلمى بنت عمرو أحد بني عدي بن النجار، وأقام عندها، ثم خرج إلى الشام- وهي عند أهلها قد حملت بعبد المطلب- فمات هاشم بغزة من أرض فلسطين، وولدت امرأته سلمى عبد المطلب سنة 497 م، وسمته شيبة لشيبة كانت في رأسه ، وجعلت تربيه في بيت أبيها في يثرب، ولم يشعر به أحد من أسرته بمكة 
cover-35

السيرة النبوية

نسب النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم

لنسب النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثة أجزاء: جزء اتفق على صحته أهل السير والأنساب وهو إلى عدنان، وجزء اختلفوا فيه ما بين متوقف فيه وقائل به، وهو ما فوق عدنان إلى إبراهيم عليه السلام، وجزء لا نشك أن فيه أمورا غير صحيحة، وهو ما فوق إبراهيم إلى آدم عليهما السلام،
cover-34

فضائل آل البيت

حسين منّي وأنا من حسين ، ارتباط وثيق برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

روت كتب الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دُعي إلى طعام ، فإذا حسين - عليه السلام - مع الصبيان يلعب ، فاستقبل أمام القوم ثم بسط يده صلى الله عليه وآله وسلم فجعل الحسين عليه السلام يفر ها هنا مرة وها هنا مرّة ، وجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يضاحكه حتى أخذه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فجعل إحدى يديه تحت ذقنه ، والأخرى تحت قفاه ، ثم قنّع رأسه فوضع فاه على فيه عليه السلام فقّبله وقال : 
cover-33

فضائل آل البيت

ريحانتا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

حين سألوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن أحبّ أهل بيته0 عليهم السلام - إليه ؟ أجابهم قائلا : ( الحسن والحسين عليهما السلام ) ،  وقد روت كتب الحديث أنه صلى الله عليه وآله وسلم كان يقول لفاطمة الزهراء عليها السلام : ( ادعي لي ابني ) ، فيشمهما ويضمهما إليه.
cover-32

فضائل آل البيت

الحسن والحسين - عليهما السلام - سيدا شباب أهل الجنّة

فرح النبي صلى الله عليه وآله وسلم بما وهبه الله من ابنته فاطمة الزهراء عليها السلام ، فلقد أنجبت له درّتين يلاعبهما ويضمّهما ويأنس بهما ، لقد كانا يحتلان منزلة رفيعة في قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي وجدانه ، إنهما الحسن والحسين عليهما السلام .
cover-31

فضائل آل البيت

آية المباهلة ودعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلّي عليه السلام

سبب نزول هذه المباهلة أن النصارى حين قدموا فجعلوا يحاجون في عيسى عليه السلام ، ويزعمون فيه ما يزعمون من البنوة والإلهية ، فأنزل الله صدر هذه السورة ردا عليهم ، فقد قدم منهم ستون راكبا ، فيهم أربعة عشر رجلا من أشرافهم يؤول إليهم أمرهم ، وهم : العاقب ، واسمه عبد المسيح ، والسيد ، وهو الأيهم ، وأبو حارثة بن علقمة أخو بكر بن وائل .
cover-30

فضائل آل البيت

حديث المنزلة في الإمام عليّ عليه السلام

خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع أصحابه إلى تبوك ، وخلف على المدينة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ، إلا أن المدينة كانت شبه خالية من سكاّنها إذ لم يتخلف عن هذه الغزوة عامة الصحابة ، إلا الثلاثة الذين جاء ذكرهم في القرآن الكريم ، وما بقي فيها إلا النساء والصبيان . وهنا أحس الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام بشيء في نفسه ، فجاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال له : ( أتخلّفني مع النساء والصبيان ؟ ) ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ( أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى؟ ) إلا أنه لا نبيّ بعدي .
cover-29

فضائل آل البيت

اختصاص الإمام علي عليه السلام برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

للإمام علي عليه السلام اختصاص عظيم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والأحاديث الصحيحة الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تكشف هذا الاختصاص وتظهره للعيان . فقد صح الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : ( عليّ منّي وأنا منه ولا يُؤدِّي عني إلا أنا أو عليٌّ )
cover-28

فضائل آل البيت

حديث الغدير من أعظم أحاديث مناقب الإمام علي عليه السلام

وقد احتج الإمام علي عليه السلام بهذا الحديث في وقت خلافته حين قام عليه الخوارج وطعنوا عليه وكفّروه واستحلوا دمه ، فقد صح الخبر أن عليّا عليه السلام قد نشد الناس في الرَّحْبة وقال : من سمع رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول يوم غدير خمّ إلا قام؟ قال: فقام من قِبَل سعيد ستة، ومِن قبَل زيد ستة، فشهدَوا أنهم سمعوا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول لعلي يوم غدير خمَّ: "أليس الله أولى بالمؤمنين؟ " قالوا: بلى، قال: "اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه".
cover-27

فضائل آل البيت

تسليم الراية في خيبر للإمام علي بن أبي طالب (ع)

وعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يسلّم راية القتال لرجل يحبّه الله ورسوله ويحب الله ورسوله ، فكان الكثير من الصحابة يرجون أن يقصدهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم بحث عن عليّ وكان به رمد فدعا له وسلّمه الراية .
cover-18

لا إفراط ولا تفريط

معنى الإفراط والتفريط

إن دين الإسلام هو الدين الذي ارتضاه الله عز وجل ولن يقبل دين سواه ، قال تعالى : ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ) ولم ينتقل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن أكمل الله لهذه الأمة الدين وأتم عليها النعمة ورضي لها الإسلام دينا قال تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) . فدين الإسلام كامل لا يحتاج إلى زيادة ولا نقصان وهو صالح لكل زمان ومكان وهو دين العدل ولإنصاف والوسطية في كل حال . قال تعالى : ( وكذلك جعلناكم أمة وسطا ) فمن لم يلتزم بأحكامه ويتبع أوامره ويجتنب نواهيه كان حاله إما إفراط فيه أو تفريط إذ المخالفة التي تقع لهذا الدين لا تخرج عن ذلك . فلإفراط هو : التقدم ومجاوزة الحد في الأمر . ويقال : أفرط إذا تجاوز الحد في الأمر وإياك والفرط أي : لا تجاوز القدر وهذا هو القياس لأنه إذا جاوز القدر فقد أزال الشيء عن وجهته . قال صاحب الصحاح : وأفرط في الأمر : أي جاوز فيه الحد . وجاء في لسان العرب : الإفراط : الإعجال والتقدم وأفرط في الأمر : أسرف . والإفراط : الزيادة على ما أمرت . والإفراط في الشيء هو الغلو فيه إذ الغلو : مجاوزة الحد . يقال غلا في الأمر يغلو غلوا : أي جاوز فيه الحد . قال ابن منظور : وغلا في الدين والأمر يغلو غلوا : جاوز حده وفي التنزيل ( لاتغلوا في دينكم) . وقد ورد لفظ الغلو في موضعين من القرآن الكريم في سورة النساء في قوله تعالى ( ياأهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق ) . وفي سورة المائدة في قوله تعالى : ( قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ) . والمعنى : ( لا تجاوزوا الحد في إتباع الحق ولا تطروا من أمرتم بتعظيمه فتبالغوا فيه حتى تخرجوه عن حيز النبوة إلى مقام الألوهية كما صنعتم في المسيح وهو نبي من الأنبياء فجعلتموه إلها من دون الله ) . كما ورد في السنة لفظ ( الغلو ) في عدة أحاديث : حيث روي عنه قوله صلى الله عليه وآله وسلم ، لبعض أصحابه غداة العقبة وهو على ناقته : ألقط لي حصى فلقط له سبع حصيات هن حصى الخذف فجعل ينفضهن في كفه ويقول : أمثال هؤلاء فارموا ثم قال : يا أيها الناس إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين . ومنه قـوله صلى الله عليه وآله وسـلم : ( أقرؤوا القرآن ولا تأكلوا به ولا تستكثروا به ولا تجفوا عنه ولا تغلوا فيه ) . ومعنى الغلو فيه : التشدد ومجاوزة الحد . أما التفريط : فهو التقصير وإزالة الشيء عن مكانه . وجاء في الصحاح : فرط في الأمر فرطا : أي قصر فيه وضيعه حتى فات وكذلك التفريط . وفي لسان العرب : وفرط في الشيء وفرطه : ضيعه وقدم العجز فيه . وقد وردت مادة ( فرط ) في القرآن الكريم في ثمانية مواضع منها : قوله تعالى : ( حتى إذا جآءتهم الساعة بغتة قالوا يا حسرتنا على ما فرطنا فيها ) . وقوله تعالى : ( ما فرطنا في الكتاب من شيء ) . وقوله تعالى : ( حتى إذا جاء أحدهم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون ) . وقوله تعالى : ( قالا ربنا إنا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى ) . كما وردت في السنة في عدة أحاديث منها : قوله صلى الله عليه وآله وسلم ( أما إنه ليس في النوم تفريط إنما التفريط على من لم يصل الصلاة حتى يجيء وقت الصلاة الأخرى ). والتفريط هنا بمعنى التقصير . وبهذا يتضح أن الإفراط والتفريط أصلهما مأخوذ من مادة " فرط " وهي بالتخفيف الإسراف في العمل وبالتشديد التقصير فيه . ويلحق بالتفريط ويكون بمعناه الجفاء إذا الجفاء نقيض الصلة والبر ولزوم الشيء تقول جفا الشيء يجفوا جفاء وتجافى لم يلزم مكانه . وقد ورد ذكر الجفاء في القرآن الكريم في موضع واحد قوله تعالى : ( كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء ) . " والجفاء ما جفا الوادي أي رمى به " كما ورد في عدة أحاديث منها : قوله صلى الله عليه وآله وسلم ( اقرؤوا القرآن ولا تأكلوا به ولا تستكثروا به ولا تجفوا عنه ولا تغلوا فيه ) . والجافي عنه التارك له وللعمل به . قال المناوي الجفاء بالفتح : الغلظ في العشرة والحرف في المعاملة وترك الرفق في الأمور . والذي أخلص فيه أن الإفراط والغلو يقابل التفريط والجفاء وإذ أن الإفراط والغلو يستعمل في تجاوز الحد من جانب النقصان والتقصير ويكون الحق والعدل وسطا بينهما .
cover-15

فوائد

البناء على الأضرحة وشعائر المزارات

1- عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : قال أمير المؤمنين (ع): ( بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله إلى المدينة فقال : لاتدع صورة إلا محوتها ولا قبرًا إلا سويته ) . فروع الكافي المجلد الثاني ص227 وسائل الشيعة المجلد الثاني ص 869 2- وقال علي (ع): ( كنا مع رسول الله في جنازة فقال : من يأتي المدينة فلا يدع قبرًا إلا سواه ولا صورة إلا لطخها ولا وثنًا إلا كسره فقام رجل فقال أنا، ثم هاب أهل المدينة فجلس . فانطلقت ثم جئت فقلت يا رسول الله ، لم أدع بالمدينة قبرًا إلا سويته ولا صورة إلا لطختها ولا وثنًا إلا كسرته ، قال : فقال صلى الله عليه وآله من عاد فصنع شيئًا من ذلك فقد كفر بما أنزل على محمد . بحار الأنوار ج 38 ص 71 3- وعن أمير المؤمنين (ع): ( بعثني رسول الله في هدم القبور وكسر الصور ). فروع الكافي المجلد الثاني ص 226 وسائل الشيعة المجلد الثاني ص870 4- وعن محمد الباقر (ع) قال : ( أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجدًا فإن الله عز وجل لعن الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) . علل الشرائع ص 853 بحار الأنوار مجلد 100/ص 128 5- وعن علي بن الحسين (ع) قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله قال : لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجدًا فإن الله عز وجل لعن الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ). من لا يحضره الفقيه 1/57 وسائل الشيعة المجلد 3ص455
cover-14

فوائد

الصبر في المصائب

1- جاء في نهج البلاغة قول علي (ع) : (بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، مخاطبًا إياه : لولا أنك أمرت بالصـبر ونهيت عن الجزع لأنفدنا عليك ماء الشؤون ) [1] . 2- وجاء في نهج البلاغة أيضا أن عليًا عليه السلام قال : ( من ضرب يده على فخذه عند مصيبته حبط أجره )[2]. 3- وروى " الكليني في الكافي 3/ 225 ، والعاملي في ذكرى الشيعة 72 ، والفيض في الوافي 13 / 88 ، والحر في الوسائل 3 / 914 "عن الصادق عليه السلام أنه قال : ( لا يـنـبـغـي الـصـيـاح عـلـى المـيـت ، ولا أن تـشـق الـثـيـاب ) . 4- وروى " الصدوق في من لا يحضره الفقيه 4 / 271 ، والعاملي في وسائل الشيعة 2 / 915 ، والبحراني في الحدائق الناضرة 4 / 167 ، والبروجردي في جامع أحاديث الشيعة 3 / 488 " قال الصدوق : من ألفاظ رسول الله صلى الله عليه وآله، التي لم يسبق إليها : ( الـنـيـاحـة مـن عـمـل الجـاهـلية ) . 5 - وجاء في " الكافي للكليني 3 / 222 ، وفي ذكرى الشيعة للعاملي 71 ، والوافي للكاشاني 13 / 87 ، والوسائل للعاملي 2 / 915 ، والبحار للمجلسي 82 / 89 ، والحدائق للبحراني 4 / 167 ، وجامع أحاديث الشيعة 3 / 383 ، وجواهر الكلام للنجفي 4 / 371 " قول الباقر(ع) : ( أشـد الجزع الصراخ بالويل والعويل ، ولطم الوجه والصدر ، وجز الشعر من النواصي ، ومن أقام النواحة فقد ترك الصبر ، وأخذ في غير طريقه ) . 6- وجاء في " بحار الأنوار للمجلسي 82 / 101 ، ومستدرك الوسائل للنوري 1 / 144 ، وجامع أحاديث الشيعة للبروجردي 3 / 486 " عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : ( صـوتـان ملـعـونان يبـغضـهما الله إعوال عند مصيـبة ، وصوت عند نغمة يعني النوح والغناء ) . 7- وأخرج " العاملي في وسائل الشيعة 12 / 92 وبين أن الكراهية هنا تعني التحريم ، والبحراني في الحدائق 4 / 168 ، والمجلسي في البحار82 / 105 ، والبروجردي في جامع أحاديث الشيعة 18 / 139 " : ( أن الإمـام مـوسـى بـن جـعـفـر سـئـل عـن الـنـوح عـلى المـيـت فكرهه ) . 8- جاء في " بحار الأنوار للمجلسي 82 / 103 " من قول الرسول صلى الله عليه وآله : ( الـنـيـاحـة مـن عـمـل الجـاهـليـة ) . 9- وجاء في " مستدرك الوسائل 1 / 145 ، وجامع أحاديث الشيعة 3 / 486 " قول النبي صلى الله عليه وآله : ( وإني نهيت عن النوح وعن صوتين أحمقين فاجرين صوت عند نغمة لهو ومزامير شيطان وصوت عند مصيبة خمش وجوه وشق جيوب ورنة شيطان ) . 10- وجاء في " الكافي 3 / 225 ، وذكرى الشيعة 71 ، والوسائل 2 / 914 " من قول الصادق ) ع): ( من ضرب يده على فخذه عند المصيبة حبط أجره ) . 11- وجاء في " مستدرك الوسائل 1 / 144 ، وجامع أحاديث الشيعة 3 / 489 ، وجواهر الكلام 4 / 370 " قول الرسول صلى الله عليه وآله : ( ليس منا من ضرب الخـدود وشـق الجـيـوب ) . 12- وجاء في " مقتل الحسين للمقرم 218 ، وتظلم الزهراء للقزويني 190 " قول الحسين (ع) لأخته زينب : ( يا أختاه يا أم كلثوم يا فـاطـمـة يـا ربـاب انـظـرن إذا قـتـلـت فـلا تـشـقـقـن عـلي جـيـبًا ولا تخـمـشن وجـهـًا ) . 13- وجاء في " من لا يحضره الفقيه 1 / 162 ، ووسائل الشيعة 3/ 281 " أن جعفر الصادق سئل عن الصلاة في القلنسوة السوداء ؟ فقال : ( لا تـصـلِ فـيـهـا فـإنهـا لـبـاس أهـل الـنـار ) . 14- جاء في " من لا يحضره الفقيه 1 / 163 " عن علي عليه السلام أنه قال : ( لا تـلبـسوا السـواد فـإنـه لبـاس فـرعـون ) . 15- وأخرج " الطوسي في الاستبصار 2 / 134 ، والحر العاملي في وسائل الشيعة 7 / 337 " عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أن عليًا عليه السلام قال : ( صـومـوا الـعـاشـوراء ، الـتـاسـع والـعـاشـر ، فـإنـه يـكـفـر ذنـوب سـنـة ) . 16- أخرج " العاملي في وسائل الشيعة 7 / 347 ، والبحراني في الحدائق 13 / 337 ، والبروجردي في جامع أحاديث الشيعة 9 / 474 " عن الصادق(ع) قال : ( مـن أمـكـنـه صـوم المـحـرم فـإنـه يـعـصـم صـاحـبـه مـن كـل سـيـئـة ) . قال تعالى : { والصابرين في السراء والضراء وحين البأس } . وقال تعالى : { وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنالله وإنا إليه رأجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } .
cover-13

فوائد

الإمام علي عليه السلام ينهى عن الغلو

1 - جاء فى نهج البلاغة أن علي بن أبي طالب قال : ( وسيهلك في صنفان : محب مفرط يذهب به الحب إلى غير الحق ، ومبغض مفرط يذهب به البغض إلى غير الحق ، وخير الناس في حالًا النمط الأوسط فالزموه ، والزموا السواد الأعظم بأن يد الله على الجماعة ، وإياكم والفرقة ) [3]. 2 - وجاء في نهج البلاغة قول أمير المؤمنين - : ( لا تخالطوني بالمصانعة ، ولاتظنوا بي استثقالًا في حق قيل لي ، ولا التماس إعظام النفس، بأنه من استثقل الحق أن يقال له أو العدل أن يعرض عليه ، كان العمل بهما أثقل عليه ، فلا تكفوا عن مقالة بحق ، أو مشورة بعدل ، فإني لست في نفسي بفوق أن أخطئ ولا آمن ذلك من فعلي )[4]. 3 - وكان علي (ع) يناجي ربه بهذا الدعاء كما في النهج : ( اللهم اغفر لي ما أنت أعلم به مني فإن عدت فعد علي بالمغفرة ، اللهم اغفر لي ما وأيت[5] من نفسي ولم تجد له وفاء عندي ، اللهم اغفر لي ما تقربت به إليك بلساني ثم خالفه قلبي ، اللهم اغفر لي رمزات الألحاظ وسقطات الألفاظ وسهوات الجنان وهفوات اللسان [6]. ------- [1] - الشؤون - الدموع - نهج البلاغة شرح محمد عبده ص436 ، نهج البلاغة شرح أبي الحديد ج 13 ص42 . [2] - نهج البلاغة شرح أبي الحديد ج 18 ص 342 . [3] - نهج البلاغة شرح محمد عبده ص 237 ،نهج البلاغة شرح أبي الحديد ج8ص112 . [4] - نهج البلاغة شرح محمد عبده ص412-413 ، نهج البلاغة شرح أبي الحديد ج11ص102 . [5]- وأيت : أي (وعدت) والوأي : (الوعد). وتقول قد وأيت وأيا : أي (وعدت وعدا) . [6] - نهج البلاغة شرح أبي الحديد ج6 ص176.
cover-11

فضائل آل البيت

الوصية بأهل البيت

جاء في الحديث الشريف ما صح إسناده إلى يزيد بن حيان قال : انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم إلى يزيد بن أرقم فلما جلسنا إليه قال له حصين : لقد لقيت يازيد خيرًا كثيرًا رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه ، لقد لقيت يازيد خيرًا كثيرًا ، حدثنا يازيد ما سمعت من رسول الله . قال : يا ابن أخي والله لقد كبرت سني ، وقدم عهدي ، ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله فما حدثتكم فأمثلوا ، وما لا فلا تكلفونيه ، ثم قال : قام رسول الله فينا خطيبًا بماء يدعى خمًا بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ، ووعظ وذكر ، ثم قال : أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، فحث على كتاب الله ورغب فيه ، ثم قال : " وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي . ففي هذا الحديث منقبة واضحة وفضيلة عالية لأهل بيته صلى الله عليه وآله حيث قرن الوصية بهم مع الوصية بالالتزام والتمسك بكتاب الله الذي فيه الهدى والنور فجعلهم صلى الله عليه وآله ثقلًا دليل واضح على عظم حقهم وارتفاع شأنهم وعلو منزلتهم.
cover-6

النواصب وآل البيت

تعريف النصب في اللغة والاصطلاح

النصب في اللغة : إقامة الشيء ورفعه يقال نصب العلم ونصب الباب أي أقامه ورفعه وتيس أنصب منتصب القرنين وعنز نصباء منصوبة القرن. قال ابن منظور : ونصب له الحرب نصباً فلان لفلان وضعها , وناصبه الشر والحرب والعداوة مناصبة أظهره له ونصبه , ويقال : نصب فلان لفلان نصباً إذا قصد له وعاداه , وتجرد له. فالنصب إذاً : إظهار الشيء ورفعه , فكل من أظهر شيئاً فقد نصبه . أما في الاصطلاح : فالنصب : هو بغض علي وأهل البيت عليهم السلام أجمعين . وقال الفيروز آبادي : (والنواصب والناصبة , وأهل النصب المتدينون ببغض علي عليه السلام , لأنهم نصبوا له أي عادوه ). وفي كليات أبي البقاء الكوفي : (كل من أبغض علياً أو أحد آل البيت فهو ناصبي , ويدخل في ذلك الخوارج وهو أحد مسمياتهم ).