حقائق
cover-37

هل يجوز أن يقال الله إله الآلهة ؟

جاء عند المجلسي: « لا يجوز أن يقال أنت خير الآلهة لما لم يكن غيره إلها» (بحار الأنوار14/263).
cover-34

هل الأئمة يعلمون الغيب حقاً !!

عن محمد بن الحسن، عن عباد بن سليمان، عن محمد بن سليمان عن أبيه، عن سدير قال: كنت أنا وأبو بصير ويحيى البزاز وداود بن كثير في مجلس أبي عبد الله عليه السلام إذ خرج إلينا وهو مغضب، فلما أخذ مجلسه قال: يا عجبا لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب، ما يعلم الغيب إلا الله عز وجل، لقد هممت بضرب جاريتي فلانة، فهربت مني فما علمت في أي بيوت الدار هي. انظر: (الكافي - الكليني - ج 1 - الصفحة 257 / وأنظر: تفسير البرهان في تفسير القرآن/ هاشم الحسيني البحراني). وجاء عند الشيخ الصدوق: ومن ينحل للأئمة علم الغيب. فهذا كفر بالله، وخروج عن الإسلام عندنا. انظر: (كمال الدين وتمام النعمة للصدوق ص 106). وهذه رواية أخرى عند الطبرسي: يا محمد بن علي قد آذانا جهلاء الشيعة وحمقاؤهم، ومن دينه جناح البعوضة أرجح منه. فأشهد الله الذي لا إله إلا هو وكفى به شهيدا، ورسوله محمد صلى الله عليه وآله، وملائكته وأنبياءه، وأولياءه عليهم السلام. وأشهدك، وأشهد كل من سمع كتابي هذا، أني بريء إلى الله وإلى رسوله ممن يقول: إنا نعلم الغيب، ونشاركه في ملكه، أو يحلنا محلا سوى المحل الذي رضيه الله لنا وخلقنا له، أو يتعدى بنا عما قد فسرته لك وبينته في صدر كتابي. وأشهدكم: أن كل من نبرأ منه فإن الله يبرأ منه وملائكته ورسله وأولياءه وجعلت هذا التوقيع الذي في هذا الكتاب أمانة في عنقك وعنق من سمعه أن لا يكتمه لأحد من موالي وشيعتي حتى يظهر على هذا التوقيع الكل من الموالي لعل الله عزوجل يتلافاهم فيرجعون إلى دين الله الحق، وينتهون عما لا يعلمون منتهى أمره، ولا يبلغ منتهاه، فكل من فهم كتابي ولا يرجع إلى ما قد أمرته ونهيته، فقد حلت عليه اللعنة من الله وممن ذكرت من عباده الصالحين. انظر: (الاحتجاج للطبرسي الجزء الثاني ص 289).
cover-33

الرعد والبرق من الله وحده لا من أمير المؤمنين

جاء عند الطوسي في تفسير قوله تعالى: { هُوَ ٱلَّذِي يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِىءُ ٱلسَّحَابَ ٱلثِّقَالَ وَيُسَبِّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ }: أخبر الله تعالى أنه هو الذي يري الخلق البرق أي يجعلهم على صفة الرؤية بإيجاد المرئي لهم وجعله إياهم على هذه الصفة التي يرون... وقوله { ويسبح الرعد بحمده } فالتسبيح تنزيه الله عز وجل عما لا يجوز عليه، والتنزيه له من كل صفة نقْص تضاف إليه، وأصله البراءة من الشيء قال الشاعر: أقول لما جاءني فخره سبحان من علقمة الفاخر أي براءة منه. و { الرعد } اصطكاك أجرام السحاب بقدرة الله تعالى وفيه أعظم العبرة وأوضح الدلالة، لأنه مع ثقله وهوله وغلظ جرمه حتى يسمع مثل الرعد في عظمه معلق بقدرته تعالى لا يسقط إلى الارض منه شيء ثم ينقشع كأنه لم يكن، ولا شيء منه، وقد ذكرنا اختلاف المفسرين في الرعد في سورة البقرة. والحمد الوصف بالجميل من الإحسان على وجه التعظيم. وقيل في معنى قوله { ويسبح الرعد بحمده } ثلاثة اقوال: أحدها - يسبح بما فيه من الدلالة على تعظيم الله ووجوب حمده، فكأنه هو المسبح لله عز وجل. الثاني - أنه يسبح بما فيه من الآية التي تدعو الى تسبيح الله تعالى. الثالث أن الرعد ملك يزجر السحاب بالصوت الذي يسمع، وهو تسبيح الله بما يذكره من تعظيم الله. انظر: (تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ)).
cover-20

صاحب الجنة والنار

الله هو الذي يتولى حساب الناس يوم القيامة ، فيثيب المحسن على قدر إحسانه ، ويعاقب المسيء على وفق إرادته سبحانه ، فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء . وهو الذي يُدخل عباده الصالحين في جنات النعيم ويُذيق الكافرين العذاب الأليم.
cover-19

من هم حجة الله على الخلق ؟

قد ذكر الله في كتابه أنه قد أرسل الرسل وبعث الأنبياء حتى يقيم حجته على الخلق قال الله " رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا " وكذلك ذكر ربنا تبارك وتعالى أنه أرسل المنذرين إلى الأمم كما في قوله " إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ "
cover-18

حساب الخلائق على الله أم على أمير المؤمنين عليه السلام ؟

ويذكر الطوسي في كتابه التبيان أن مرجع الخلق وحسابهم إلى الله وأنه هو المجازي لهم على قدر أعمالهم فيحاسب الكفار مقدار ما لهم ومقدار ما عليهم من استحقاق العقاب، ويحاسب المؤمن بمقدار ما له وعليه حتى يظهر استحقاق الثواب
cover-17

هل الأسماء الحسنى لله أم للناس ؟!

قد جاء في الكتاب الحكيم أن أسماء الله الحسنى هي له وليست لغيره ، قال الله " هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ "
cover-16

هل الله في كل مكان بذاته أم أنه في السماء مستو على عرشه ؟

روي عَنْ جَابِرِ بْنِ يَزِيدَ الْجُعْفِيِّ ،قَالَ : سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عليه ‌السلام عَنْ شَيْ‌ءٍ مِنَ التَّوْحِيدِ ، فَقَالَ : « إِنَّ اللهَ ـ تَبَارَكَتْ أَسْمَاؤُهُ الَّتِي يُدْعى بِهَا ، وَتَعَالى فِي عُلُوِّ كُنْهِهِ ـ وَاحِدٌ تَوَحَّدَ بِالتَّوْحِيدِ فِي تَوَحُّدِهِ ، ثُمَّ أَجْرَاهُ عَلى خَلْقِهِ ؛ فَهُوَ وَاحِدٌ ، صَمَدٌ ، قُدُّوسٌ ، يَعْبُدُهُ كُلُّ شَيْ‌ءٍ ، وَيَصْمُدُ إِلَيْهِ كُلُّ شَيْ‌ءٍ ، وَوَسِعَ كُلَّ شَيْ‌ءٍ عِلْماً »
cover-15

هل يُحَوِّلُ الإمام المهديُّ عليه السلام جميعَ الناس إلى مسلمين صالحين

يقول تعالى في سورة المائدة: ﴿ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظًا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة﴾ [المائ‍دة: ١٤]. ويقول سبحانه أيضاً: ﴿وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء وليزيدن كثيرًا منهم ما أنزل إليك من ربك طغيانًا وكفرًا وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة﴾ [المائ‍دة: ٦٤]. إذن من هاتين الآيتين يتبـيَّن أنه حتى يوم القيامة سيبقى هناك يهود على وجه الأرض وستبقى بينهم العداوة والبغضاء، وكذلك سيبقى النصارى أيضًا على هذه الصورة حتى يوم القيامة، فليس الأمر أنه لن يبقى قبل القيامة أي كافر أو طالح وأن الإيمان والصلاح سيعُمَّان الأرض!