اعرف دينك
cover-36

هل أرسلت الرسل بالولاية أم بالتوحيد !!

جاء في تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن / الطوسي (ت 460 هـ): { وما أرسلنا من قبلك } يا محمد { من رسول } اي رسولا، و { من } زائدة { إلا نوحي إليه } نحن، فيمن قرأ بالنون. ومن قرأ - بالياء - معناه الا يوحي الله اليه، بأنه لا معبود على الحقيقة سواه { فاعبدون }. اي وجهوا العبادة اليه دون غيره. وجاء في تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ): { وما أرسلنا من قبلك } يا محمد: { من رسول } أي رسولاً ومن مزيدة { إلا نوحي إليه } نحن أو يوحى إليه أي يوحي الله إليه { أنه لا إله } أي لا معبود على الحقيقة: { إلا أنا فاعبدون } أي فوجهوا العبادة إليَّ دون غيري.
cover-35

السجود والدعاء لله وحده لا شريك له

جاء عند المجلسي: « ما سجدت به من جوارحك لله تعالى فلا تدعوا مع الله أحدا». (بحار الأنوار73/62). وروي عن علي بن موسى « فلا تشركوا معه غيره في سجودكم عليها». (بحار الأنوار81/197).
cover-32

ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ

جاء في تفسير الطوسي (التبيان الجامع لعلوم القرآن - 9 /61): { ذلكم بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم } أي إذا دعي الله وحده دون آلهتكم جحدتم ذلك { وإن يشرك به تؤمنوا } أي إن يشرك به معبوداً آخر من الأصنام والأوثان تصدقوا. وجاء في تفسير الطبرسي (مجمع البيان في تفسير القرآن - 8/ 325): { ذلكم } أي ذلكم العذاب الذي حلَّ بكم { بأنه إذا دعي الله وحده كفرتم } أي إذا قيل لا إله إلا الله قلتم أجعل الآلهة إلهاً واحداً وجحدتم ذلك { وإن يشرك به تؤمنوا } أي وإن يشرك به معبود آخر من الأصنام والأوثان تصدقوا.
cover-31

وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ

جاء في تفسير الطبرسي (مجمع البيان في تفسير القرآن - 8/ 314): { ولقد أوحي إليك } يا محمد { وإلى الذين من قبلك } من الأنبياء والرسل { لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين } قال ابن عباس عليه السلام: هذا أدب عن الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم وتهديد لغيره لأن الله تعالى قد عصمه من أهل الشرك ومداهنة الكفار وليس في هذا ما يدل على صحة القول بالإحباط على ما يذهب إليه أهل الوعيد لأن المعنى فيه أن من أشرك في عبادة الله غيره من الأصنام وغيرها وقعت عبادته على وجه لا يستحق عليها الثواب به ولذلك وصفها بأنها محبطة إذ لو كانت العبادة خالصة لوجه الله تعالى لاستحق عليها الثواب. ثم أمر سبحانه بالتوحيد فقال { بل الله فاعبد } أي وجّه عبادتك إليه تعالى وحده دون الأصنام { وكن من الشاكرين } الذين يشكرون الله على نعمه ويخلصون العبادة له.
cover-28

معنى العصمة ومعارضة مرويات الأئمة عليهم السلام

قد أثبت الأئمة عليهم السلام فيما نُقل عنهم من روايات وقوع الذنب والمعصية من نبي الله آدم عليه السلام كما رُوي عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) : " أُصُولُ الْكُفْرِ ثَلَاثَةٌ الْحِرْصُ وَ الِاسْتِكْبَارُ وَ الْحَسَدُ فَأَمَّا الْحِرْصُ فَإِنَّ آدَمَ ( عليه السلام ) حِينَ نُهِيَ عَنِ الشَّجَرَةِ حَمَلَهُ الْحِرْصُ عَلَى أَنْ أَكَلَ مِنْهَا وَ أَمَّا الِاسْتِكْبَارُ فَإِبْلِيسُ حَيْثُ أُمِرَ بِالسُّجُودِ لآِدَمَ فَأَبَى وَ أَمَّا الْحَسَدُ فَابْنَا آدَمَ حَيْثُ قَتَلَ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ "
cover-27

معنى العصمة وجوانبها

هذا الاعتقاد في العصمة المطلقة من سن الميلاد إلى سن الطفولة وبقية أشراط العصمة فيه من الغلو ما يعارض كلام الله والأئمة المعصومين عليهم السلام. فقد قال الله تبارك وتعالى " وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً " ففي هذه الآية إثبات لنسيان آدم عليه السلام
cover-26

نفي السهو عن النبي أو الأئمة من الغلو

إن الذي لا يسهو ولا ينام هو الله وحده لا شريك له، قال الله " اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ " ، وأما بقية الخلق فيقع منهم السهو والخطأ والنسيان ، كذا نقل العدول عن الأئمة المعصومين، ونُقل عن كبار علماء الطائفة.
cover-25

روايات السهو في الصلاة زادت عن العشرين

قد وردت روايات سهو النبي صلى الله عليه وآله في الموروث الروائي بما يزيد عن عشرين سندًا، وفي ذلك من المبالغة في الإنكار على المنكرين لسهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ومنها ما ورد في صحيحة محمد في رجل صلى ركعتين من المكتوبة ، فسلم ، وهو يرى أنه قد أتم الصلاة ، وتكلم ، ثم ذكر أنه لم يصل غير ركعتين ، فقال : " يتم ما بقي من صلاته ، ولا شيء عليه " . والمستفيضة الواردة في سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإتمامه مع تكلمه ، واستفهامه عن ذي الشمالين أو غيره ، كصحيحة الأعرج ، وموثقة سماعة ، وغيرهما "
cover-24

إثبات سهو النبي صلى الله عليه وآله

عن سماعة ابن مهران قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): من حفظ سهوه فأتمه فليس عليه سجدتا السهو فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) صلى بالناس الظهر ركعتين ثم سها فسلم فقال له ذو الشمالين: يارسول الله أنزل في الصلاة شيء؟ فقال: وما ذاك، قال: إنما صليت ركعتين، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أتقولون مثل قوله؟ قالوا: نعم، فقام (صلى الله عليه وآله) فأتم بهم الصلاة وسجد بهم سجدتي السهو، قال: قلت: أرأيت من صلى ركعتين وظن أنهما أربع فسلم وانصرف ثم ذكر بعد ما ذهب إنما صلى ركعتين؟ قال: يستقبل الصلاة من أولها، قال قلت: فما بال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يستقبل الصلاة وإنما أتم بهم ما بقي من صلاته؟ فقال إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يبرح من مجلسه فإن كان لم يبرح من مجلسه فليتم ما نقص من صلاته إذا كان قد حفظ الركعتين الأولتين مثل قوله قالوا: نعم، فقام (صلى الله عليه وآله) فأتم بهم الصلاة وسجد بهم " اهـ
cover-23

ادعاء العلامة المجلسي الإجماع على نفي السهو على النبي

قال الوحيد البهبهاني: " واعلم أن الظاهر أن كثيرًا من القدماء سيما القيمين منهم ( والغضائري ) كانوا يعتقدون للأئمة عليهم السلام منزلة خاصة من الرفعة والجلالة، ومرتبة معينة من العصمة والكمال، بحسب اجتهادهم ورأيهم، وما كانوا يجوزون التعدي عنها، وكانوا يعدون التعدي ارتفاعًا وغلوًا حسب معتقدهم، حتى أنهم جعلوا مثل نفي السهو عنهم غلوًا "
cover-22

سهو النبي صلى الله عليه وآله

قال الصدوق في عيون أخبار الرضا : " والإمام يولد ويلد ويصح ويمرض ويأكل ويشرب ويبول ويتغوط وينكح وينام وينسى ويسهو ويفرح ويحزن ويضحك ويبكي ويحيا ويموت ويقبر ويزار ويحشر ويوقف ويعرض ويسأل ويثاب ويكرم "
cover-21

عصمة الأئمة صلوات الله عليهم

قال الصدوق في من لا يحضره الفقيه ما نصه : "إن الغلاة والمفوضة لعنهم الله ينكرون سهو النبي صلى الله عليه وآله .."
cover-14

أهل البيت يدعونك إلى توحيد الله والغلاة يدعونك للشرك به 

إن الله أرسل الرسل جميعًا برسالة واحدة وهي أن يدعوا الناس كافة إلى عبادة الله وتوحيده وهذا ما أكد عليه أهل البيت عليهم السلام حيث قال أمير المؤمنين عليه السلام واعلم أن الذي بيده خزائن السموات والأرض قد أذن لك في الدعاء وتكفل لك بالإجابة، وأمرك أن تسأله ليعطيك وتسترحمه ليرحمك، ولم يجعل بينك وبينه من يحجبه عنك، ولم يلجئك إلى من يشفع لك إليه، ولم يمنعك إن أسأت من التوبة، ولم يعاجلك بالنقمة،..... فإذا ناديته سمع نداءك، وإذا ناجيته علم نجواك فأفضيت إليه بحاجتك ، وأبثثته ذات نفسك، وشكوت إليه همومك، واستكشفته كروبك ، واستعنته على أمورك، وسألته من خزائن رحمته ما لا يقدر على إعطاء غيره من زيادة الأعمار وصحة الأبدان وسعة الأرزاق. نهج البلاغة ج3 ص47-48
cover-13

رد الإمامان الصادق والرضا عليهما السلام على الغلاة والمفوضة

كان الرضا - عليه السلام - يقول في دعائه: (اللهم إني أبرأ إليك من الحول والقوة، فلا حول ولا قوة إلا بك اللهم إني أبرأ إليك من الذين ادعوا لنا ما ليس لنا بحق. اللهم إني أبرأ إليك من الذين قالوا فينا ما لم نقله في أنفسنا. اللهم لك الخلق ومنك الأمر، وإياك نعبد وإياك نستعين. اللهم أنت خالقنا وخالق آبائنا الأولين وآبائنا الآخرين. اللهم لا تليق الربوبية إلا بك، ولا تصلح الإلهية إلا لك، فالعن النصارى الذين صغروا عظمتك، والعن المضاهين لقولهم من بريتك.اللهم إنا عبيدك وأبناء عبيدك، لا نملك لأنفسنا ضرًا ولا نفعًا ولا موتًا ولا حياةً ولا نشورًا. اللهم من زعم أننا أرباب فنحن إليك منه براء، ومن زعم أن إلينا الخلق وعلينا الرزق فنحن إليك منه براء كبراءة عيسى - عليه السلام - من النصارى. اللهم إنا لم ندعهم إلى ما يزعمون، فلا تؤاخذنا بما يقولون واغفر لنا ما يزعمون ﴿رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا * إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا﴾
cover-9

الضر والنفع وعلم الغيب لله

جاء في كتاب رجال "الكشي ص 225 " قول جعفر بن محمد الصادق عليه السلام : ( فو الله ما نحن إلا عبيد الذي خلقنا واصطفانا ، وما نقدر على ضر ولا نفع ، وإن رُحمنا فبرحمته ، وإن عُذبنا فبذنوبنا ، والله مالنا على الله حجة ولا معنا من براءة ، وإنا لميتون ومقبورون ومنشورون ومبعوثون وموقوفون ومسؤولون ، ويلهم مالهم لعنهم الله فقد آذوا الله وآذوا رسوله في قبره وأمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي صلوات الله عليهم أشهدكم أني امرؤ ولدني رسول الله وما معي براءة من الله إن أطعته رحمني وإن عصيته عذبني عذابا شديدا ) . جاء في " إثبات الهداة للعاملي 3 / 748 " قول الصادق عليه السلام: ( يا عجبا لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب ، والله لقد هممت بضرب جاريتي فلانة فهربت مني فما علمت في أي بيوت الدار هي ) . وجاء في " المصدر 772 " جاء أبو بصير ذات مرة إلى الصادق عليه السلام وقال له : ( إنهم يقولون إنك تعلم قطر المطر ، وعدد النجوم ، وورق الشجر ، ووزن ما في البحر ، وعدد التراب ، فقال : سبحان الله سبحان الله لا والله لا يعلم هذا إلا الله ) . وجاء في " تفسير الصافي 1 / 19 " : ( أنه عليه السلام " يقصد علي " سئل هل عندكم من رسول الله شيء من الوحي سوى القرآن ؟ قال : لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إلا أن يُعطى العبد فهما في كتابه ) .
cover-8

رواية فيها المدح والثناء على الكعبة

جاء في " فروع أصول الكافي للكليني 4 / 240 " عن الباقر عليه السلام ، أنه قال : ( ما خلق الله عز وجـل بقعة في الأرض أحب إليه منها – ثم أومأ إلى الكعبة – ولا أكـرم على الله عز وجـل منها ، لها حرم الله الأشهر الحرم في كتـابه يوم خلق السموات والأرض )
cover-1

نفي عصمة الأئمة

أخرج " القمي في معاني الأخبار 62 " قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ( يا علي أول نظرة لك والثانـية عليك ، لا لك ) . وجاء في " نهج البلاغة 82 " قول أمير المؤمنين علي عليه السلام : ( اللهم اغفر لي ما أنت أعلم به مني ، فإن عدت فعُد علي بالمغفرة ) . وجاء في " نهج البلاغة ص 335 خطبة رقم 216 " في خطبة خطبها علي عليه السلام بصفين فقال :( … فلا تكفوا عن مقالة بحق أو مشورة بعدل ، فإني لست في نفسي بفوق أن أخطئ ولا آمن ذلك من فعلي ) . وجاء في " نهج البلاغة شرح محمد عبده 2 / 578 " وصية علي للحسن عليهما السلام عندما قال له : ( … فإن أشكل عليك من ذلك فاحمله على جهالتك به فإنك أول ما خلقت جاهلا ثم علمت ، وما أكثر ما تجهل من الأمر ويتحير فيه رأيك ويضل فيه بصرك ثم تبصره بعد ذلك ) .