حقوق آل البيت
cover-121

حقوق آل البيت

هل المغانم يدخل فيها أرباح المكاسب؟

قال الشيخ الدكتور موسى الموسوي : " إن تفسير الغنيمة بالأرباح من الأمور التي لا نجدها إلا عند فقهاء الشيعة ، فالآية صريحة وواضحة بأن الخمس شُرعت في غنائم الحرب وليس في أرباح المكاسب ، وأظهر دليل قاطع على أن الخمس لم يُشرع في أرباح المكاسب هو سيرة النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وسيرة الخلفاء من بعده ، بمن فيهم الإمام علي ، وحتى سيرة أئمة الشيعة ...."
cover-73

حقوق آل البيت

الأئمة عليهم السلام يحلون شيعتهم من الأخماس

قد ورد في الروايات المعتبرة عن الأئمة عليهم السلام أنهم قد أحلوا شيعتهم من الأخماس وقد وردت الروايات الصحيحة الصريحة في ذلك منها: - روى الشيخ الصدوق في كتاب (من لا يحضره الفقيه) عن يونس بن يعقوب قال : « كنت عند أبي عبد الله عليه ‌السلام فدخل عليه رجل من القماطين فقال : جعلت فداك تقع في أيدينا الأرباح والأموال وتجارات نعرف أن حقك فيها ثابت وإنا عن ذلك مقصرون؟ فقال عليه ‌السلام : ما أنصفناكم إن كلفناكم ذلك اليوم ». - وروى كذلك عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه ‌السلام قال سمعته يقول : "من أحللنا له شيئا أصابه من أعمال الظالمين فهو له حلال ، وما حرمناه من ذلك فهو حرام ".
cover-72

حقوق آل البيت

النوع الثاني مما يجب فيه الخمس (الركاز)

النوع الثاني مما يجب فيه الأخماس: الركاز وهو المال المذخور تحت الأرض في دار الحرب مطلقًا، أو دار الإسلام ولا أثر له للواجد، وعليه الخمس سواء كان الواجد حرًا أو عبدًا، صغيرًا أو كبيرًا.
cover-71

حقوق آل البيت

تعريف الخمس في اللغة والشرع

الخمسُ في اللغة: جمعه أخماس، والخمس أخذك واحدا من خمسة، تقول خَمَستُ مال فلان وخَمَسَهم يَخْمُسُهم بالضم خَمسًا: أخذ خمس أموالهم والخمس في الشرع: تشريع مالي ورد في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله، يقول الله عز وجل " وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ " فبينت الآية الكريمة إحدى موارده ومصارفه وهي الوحيدة في كتاب الله التي ورد فيها الخمس.
cover-49

حقوق آل البيت

شروط استحقاق المنتسبين لآل البيت عليهم السلام

    من المعلوم أنه لابد لكل حق أن تتوافر فيه الشروط اللازمة للاستحقاق، وهذه الحقوق التي تقدمت والتي تجب لآل البيت عليهم السلام من حقوق  معنوية ومالية ، لابد لها من شروط تتوافر في مستحقها وهي تتمثل في شرطين أساسيين
cover-48

حقوق آل البيت

 حكم دفع الزكاة لآل البيت عليهم السلام عند منعهم من الخمس 

إذا لم يعطَ المنتسبون لآل البيت عليهم السلام حقهم من خمس الخمس لخلو بيت المال من الفيء أو الغنيمة أو لاستيلاء الظلمة واستبدادهم بهما فقد قال بعض العلماء من المتقدمين والمتأخرين أنهم يعطون من الزكاة.
cover-47

حقوق آل البيت

صدقة التطوع على آل البيت عليهم السلام 

عن عبد المُطَّلب بن ربيعة بنِ الحارثِ، ((عن النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم أنَّه قال للفَضلِ بنِ عبَّاسٍ وعبدِ المطَّلبِ بنِ رَبيعةَ بنِ الحارِثِ حين سألاه الإمرةَ على الزَّكاةِ وأخْذَ ما يأخُذُ النَّاسُ: إنَّها لا تَحِلُّ لآلِ محمَّدٍ؛ إنَّما هي أوساخُ النَّاسِ))  
cover-46

حقوق آل البيت

تحريم الزكاة على آل البيت عليهم السلام 

وما روي عن المطلب بن  ربيعة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال :( إن هذه الصدقات إنما هي أوساخ الناس) تنبيه على العلة في تحريمها على بني هاشم وبني المطلب وانها لكرامتهم وتنزيههم عن الاوساخ ومعنى أوساخ الناس أنها تطهيرلأموالهم ونفوسهم كما قال تعالى : (( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها )) فهي كغسالة الأوساخ .
cover-45

حقوق آل البيت

الدفاع عن آل البيت عليهم السلام

ومما يؤكد أن الغلو فيهم يؤذيهم ما جاء في رجال الكشي عن الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام حيث قال: (إن اليهود أحبوا عزيراً حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عزير منهم ولا هم من عزير، وإن النصارى أحبوا عيسى حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى، وإنا على سنة من ذلك، إن قوماً من شيعتنا سيحبونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير، وما قالت النصارى في عيسى ابن مريم، فلا هم منا ولا نحن منهم) 
cover-44

حقوق آل البيت

الصلاة على آل البيت عليهم السلام

من أعظم القربات إلى الله الصلاةُ على رسوله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فهي دليل على حبِّ المسلم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ورغبته في إيصال الخير إليه، ورفع درجاته.وقد يظنُّ ظانٌّ أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يحتاج إلى هذه الصلاة؛ لأن الله عز وجل قد أعزَّ قدره بما يكفي، ولكن الواقع أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نفسَه هو الذي طلب منَّا أن نسأل اللهَ له رفعَ الدرجات.. 
cover-43

حقوق آل البيت

حق المحبة والموالاة لهم عليهم السلام

ودفع كل ما يؤذيهم أو يسيء إليهم؛ ففي جاء الخبر : أن العباس بن عبدالمطلب دخَل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مغضَبًا فقال صلى الله عليه وآله سلم: ((ما أغضبك؟))، قال: يا رسول الله، ما لنا ولقريش إذا تلاقوا بينهم تلاقوا بوجوه مبشرة، وإذا لقونا لقونا بغير ذلك، فغضِب رسولُ الله صلَّى الله عليه وآله سلم حتى احمرَّ وجهُه، ثم قال: