النوع الثاني مما يجب فيه الخمس (الركاز)
التصنيف : حقوق آل البيت

النوع الثاني مما يجب فيه الخمس (الركاز)

النوع الثاني مما يجب فيه الأخماس: الركاز.

 وهو المال المذخور تحت الأرض في دار الحرب مطلقًا، أو دار الإسلام ولا أثر له للواجد، وعليه الخمس سواء كان الواجد حرًا أو عبدًا، صغيرًا أو كبيرًا.

الروايات الدالة على ذلك:

الرواية الأولى:

ما روي عن الحلبي أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن الكنز كم فيه؟ فقال الخمس.

الرواية الثانية:

عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: " سألته عما يجب فيه الخمس من الكنز، فقال: ما يجب الزكاة في مثله ففيه الخمس ".

الرواية الثالثة:

عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال:" كان لعبد المطلب خمس من السنن أجراها الله له في الاسلام: حرم نساء الآباء على الأبناء، وسن الدية في القتل مائة من الإبل، وكان يطوف بالبيت سبعة أشواط، ووجد كنزًا فأخرج منه الخمس، وسمى زمزم حين حفرها سقاية الحاج ".

الرواية الرابعة:

عن الحارث بن حصيرة الأزدي قال : " وجد رجل ركازًا على عهد أمير المؤمنين عليه السلام ... فقاله له : أد خمس ما أخذت .. "