موقف أهل البيت من لبس السواد على الموتى
التصنيف : فوائد

موقف أهل البيت من لبس السواد على الموتى

جاءت الروايات عن أئمة الهدى من آل محمد صلوات الله عليهم بالنهي عن شق الجيب ولبس السواد وقد وضحت الروايات أن لبس السواد هو ثوب أهل النار ونهوا عليهم السلام عن تسويد الثوب على الميت ونذكر بعض هذه الروايات ليتضح الأمر أكثر فمما كان يعلمه أمير المؤمنين عليه السلام لأصحابه عدم لبس السواد حيث قال: ( لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون) 

من لا يحضره الفقيه 11/163، وسائل الشيعة2/287.

كما أنه سئل الإمام الصادق سلام الله عليه عن الصلاة فى القلنسوة السوداء فنهى عليه السلام عن ذلك حيث قال : ( لا تصل فيها فإنها لباس أهل النار) 

من لا يضره الفقيه 1/162، وسائل الشيعة 2/281.

وفي رواية أخرى تحدث فيها الإمام الصادق عليه السلام عن الإقامة على القبر ونشر الشعر وتسويد اللباس فقال سلام الله عليه : ( ولا يقمن عند قبر ولا يسودن ثوبًا ولا ينشرن شعرًا) 

تفسير نور الثقلين 5/308، مستدرك الوسائل 1/124 .

كما أنه نقل عليه السلام عن جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم النهي عن اللطم وشق الجيب وتسويد الثوب ونتف الشعر  فقال : ( لا تلطمن خدًا ولا تخمشن وجهًا، ولا تنتفن شعرًا، ولا تشققن جيبًا، ولا تسودن ثوبًا) 

تفسير الصافي 5/166، تفسير نور الثقلين 5/307 .

فروايات أهل البيت صريحة وواضحة في هذه المسألة فإما أن تكون تابعًا لأهل البيت سلام الله عليهم أو تابعًا لبعض الدجاجلة الذين يزعمون بأنهم شيعة وينتمون لمدرسة أهل البيت سلام الله عليهم .

فانظر من تتبع وانظر من أين تأخذ دينك .