الدفاع عن آل البيت عليهم السلام
التصنيف : حقوق آل البيت


الدفاع عن آل البيت عليهم السلام

 

من حقوق آل البيت عليهم السلام تحريم إيذائهم أو الإساءة إليهم بقول أو فعل.

 

 فقد جاء في الخبر الصحيح عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال: ((والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وآله وسلم إلي: أن لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق))  

وعن العباس بن عبد المطلب : ((أنه اشتكى إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن بعض قريش يجفو بني هاشم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي)) 

 

ومن الدفاع عنهم  تبرئة ساحتهم مما ينسب إليهم كذباً وزوراً، وهذا من المطالب العالية.

 

فإن الدفاع عنهم لا يعني مجرد الرد على من يسبهم وتعزيره وتأديبه، بل يشمل ذلك، ويشمل الرد على من غلا فيهم، وأنزلهم فوق منزلتهم؛ فإن ذلك يؤذيهم.

 

ومما يؤكد أن الغلو فيهم يؤذيهم ما جاء في رجال الكشي عن الإمام زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام حيث قال: (إن اليهود أحبوا عزيراً حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عزير منهم ولا هم من عزير، وإن النصارى أحبوا عيسى حتى قالوا فيه ما قالوا، فلا عيسى منهم ولا هم من عيسى، وإنا على سنة من ذلك، إن قوماً من شيعتنا سيحبونا حتى يقولوا فينا ما قالت اليهود في عزير، وما قالت النصارى في عيسى ابن مريم، فلا هم منا ولا نحن منهم)