زواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم بسودة بنت زمعة

ثم عقد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على سودة بنت زمعة رضي الله عنها بعد عائشة.

وهي أول من دخل بها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعد خديجة، وانفردت به نحوا من ثلاث سنين أو أكثر، حتى دخل على عائشة، وكانت سيدة جليلة نبيلة ضخمة.

وكانت سودة عند ابن عمها السكران بن عمرو أخي سهيل بن عمرو، وكان السكران أسلم معها قديماً، وهاجر بها إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية، ثم رجع بها إلى مكة، فمات بها قبل الهجرة، وقيل إنه مات بالحبشة.